قرية مائلة - دبع الداخل
مرحبا بك عزيزي الزائر. نرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

قرية مائلة - دبع الداخل


 
مكتبة الصورالرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ابيــــــــــــات سارت بها الركبان(3)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعتز بذلته لله
عضو نشط
عضو نشط


عدد الرسائل : 86
تاريخ التسجيل : 01/06/2008
مقدار الإعجاب : 3
نقاط التميز : 11

مُساهمةموضوع: ابيــــــــــــات سارت بها الركبان(3)   الخميس أغسطس 14, 2008 6:25 am

إذا امـــتحن الدنيــا لبيب تكشف

له عن عـدو في ثيــــاب صديق!


وأعــــلم بأن من السكوت إبانة

ومن التكلم مــــا يكون خبـــالا


الصـــمت اجــــمل بالفتى

من منطـــق في غــيـــر حينه


يصاب الفتى من عثرة بلســـانه

وليس يصــاب المرء من عثرة الرجل


لســان الفتى نصف ونصف فؤاده

فلم يبق إلا صـــــورة اللحم والدم


إذا ضاق صدر المرء عن سر نفسه

فصـــدر الذي يستودع السر أضيق!


جـراحـــات الطعان لها التئام

ولا يلتـــام مـــا جرح اللســان


وإن امرءا قد سـار سبعين حجة

إلى مـنهــل من وردة لقــــريب


أحسن إلى الناس تستعــبد قلوبهم

فطــالما استعبد الإنسان إحســــان


بقدر الجد تكسب المعـــــإلي

ومن رام العــلا سـهــر الليــإلي


تقــفــون والفلك المسخر دائر

وتقـــدون وتضحك الأقـــــدار


أعلل النفس بالآمــال أرقبهــا

ما أضيق العيش لولا فسحة الأمـــل


غب وزر غباً تزد حبـــاً فمن

أكــثر التـــرداد أقصــاه الملل


لعمرك ما تدري الضوارب بالحصى

ولا زاجـــرت الطير ما الله صانع


ومن ينفق الساعــات في جمع ماله

مــخافـة فقر فالذي فعل الفقــر!


ومن يك ذا فم مـــر مــريض

يجـــد مـــراً به الماء الزلالا


ولبس عـباءة وتقـــر عيني

أحب إلى من لبس الشــفـــوف


ذهب الشبــاب فما له من عودة

وأتي المشــيب فأين منه المهرب؟!


إذا غــضــبت عليك بنو تميم

حـسبت الناس كلهم غــضــابا!


ذهب الذين يعاش في أكنافـــهم

وبقـــيت في خلق كجلد الأجرب


لولا الحياء لعادني استــعبــار

ولزرت قبــرك والحبيـــب يزار


وكانت في حـــياتك لي عظات

فأنت إليــوم أوعظ منك حــــيا


تعب كلهــــا الحياة فما أعـ

ـجب إلا مـــن راغب في ازدياد


دع المكارم لا ترحل لبــغيتــها

واقـعـــد فإنك أنت الطاعم الكاسي


قـــــبيلة لا يغدرون بذمــة

ولا يظلمـــون الناس حبة خـردل


ضدان لما استجمــعــــا حسنا

والضـــد يظهـــر حسنه الضد


إذا اعـــتاد الفــتي خوض المنايا

فـــأهون ما يمر به الوحـــول


فطعم الموت في أمــــر حقير

كطــعم الموت في أمـــر عظيم


وحب الجبان النفس أورده التــقي

وحب الشجــاع النفس أورده الحربا


فـــغض الطرف إنك من نميــر

فـــلا كعبـــاً بلغت ولا كـلابا


من يفعل الخير لم يعـــدم جوازيه

لا يذهب العـــرف بين الله والناس


إذا أنت لم تشرب مراراً على القذى

ظمئت واي الناس تصفو مشـاربه؟!


مكر مـفـــر مقبل مدبر معاً

كجــلمود صخر حطه السيل من عل


نصحتك فالتمس يا ليث غيـري

طعــامـــاً إن لحمي كان مــراً؟


أتاك الربيع الطلق يختال ضاحكاً

من الحــسن حـــتى كاد أن يتكلما


ليلتي هذه عـروس من الـزنج

عليــها قــلائد من جــمـــان


يا جارة الوادي طربت وعادني

ما يشــبــه الأحــلام من ذكراك


هلا سألت الخيل يا ابنة مــالك

إن كنت جـــاهلـة بما لــم تعلمي


وإنمـــا أولادنا بيــنــنا

أكـــبادنا تمشي على الأرض


أنا الذي نظر الأعمــي إلى أدبي

وأسمــعـت كلماتي من به صــمم


وإني وإن كنت الأخـــير زمانه

لآت بما لم تســــتطعه الأوائــل


إذا المرء لم يدنس من اللؤم عرضه

فكــل رداء يرتديه جــمــــيل


تســـيل على حد الظبات نفوسنا

وليست على غـيــر الظبات تسـيل


ألا لا يجـــهلن أحـــد علينا

فنجــــهل فوق جـــهل الجاهلينا


إنا لمن مــعــشر أفني أوائلهم

قيل الكمـــاة: ألا أين المحامــونا؟!


ومــا للمـــرء خير في حياة

إذا مــا عـد من سـقط المتـــاع


أحــلامنا تزن الجبــال رزانة

وتخـــالنا جنا إذا مــا نجـــهل


كأن مثـــار النقع فوق رؤوسنا

وأسيـــافنا ليل تهاوى كـــواكبه


وفيهم مقامـــات حسان وجوهها

وأندية ينتـــابها القـــول والفعل


الخيل والليل والبيـــداء تعرفني

والســـيف والرمح والقرطاس والقلم


محســـدون على ما كان من نعم

لا ينزع الله منهم مــا له حســـدوا


أغر أبلج يســتســقى الغمام به

لو صـارع الناس عن أحلامهم صرعا


هينون لينون أيسار ذوو كـــرم

سـواس مكرمة أبناء أيســــــار


أأذكر حــــاجتي أم قد كفاني

حــيــاؤك إن شيمـــتك الحياء


قوم هم الأنف والأذناب غيرهم

ومن يســـوي بأنف الناقـة الذنبا


ونشـرب عن وردنا الماء صفواً

ويشرب غيـــرنا كــدراً وطينا



إنا لقوم أبت أخــــلاقنا شرفاً

أن نبتـــدي بالأذى من ليس يؤذينا



قوم إذا الشــر أبدي ناجذيه لهم

طــاروا إليه زوافـــات ووحـدانا



بانت سعـــاد فقلبي إليوم متبول

مـــتيم إثرها لم يفـــد مكبــول



من تلق منهم تقل لاقيت سيـدهم

مثل النجــوم التي يري بها السـاري



بيض الوجوه نقية حجـــزاته
شم الأنــوف من الطـــراز الأول


سـاشكر عمـراً إن تراخت منيتي

أيادي لم تمنــن وإن هي جــلــت


لا يســـالون أخاهم حين يندبهم

في النائبـــات على مــا قال برهانا


هو البحــر من أي النواحي أتيته

فلجتــــه المعروف والجود ساحله


ولد الهــــدى فالكائنات ضياء

وفم الزمــان تبـــسم وثنـــاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ابيــــــــــــات سارت بها الركبان(3)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قرية مائلة - دبع الداخل  :: منتدى قرية مائله :: قسم التراث-
انتقل الى: